مشيداً بالمبادرات والأنشطة الرياضية التي أطلقها الاتحاد خلال الصيف

أشاد مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، ضمن اجتماعه الربع السنوي بالنجاح المستمر الذي يحققه الاتحاد، مهنئاً في ذات الوقت، أعضاء فريق العمل على تمكنهم من الاستفادة الكلية من شراكات الاتحاد السعودي الفعالة مع كل من القطاعين العام والخاص، لإطلاق العديد من المبادرات والأنشطة الرياضية خلال أشهر الصيف، والتي أسهمت بدورها في زيادة حجم المشاركة المجتمعية في الأنشطة البدنية في المملكة.

وعقد اجتماع مجلس الإدارة برئاسة رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، ليكون بذلك الاجتماع الثاني لمجلس الإدارة الذي يعقد عبر الإنترنت، وبحضور كل من سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر آل سعود (الرئيس السابق للاتحاد) والأستاذ فراس القاسم، والأستاذ فارس التركي، والدكتور غازي بن زقر، والأستاذ أيمن الفلاج، والأستاذة لينا آل معينا، والأستاذ عمر الماضي، والأستاذ فواز فاروقي.

وخلال الاجتماع، سلط الأمير خالد الضوء على البرامج المتنوعة التي قدمها الاتحاد كجزء من برنامج جودة الحياة، الهادف إلى إحداث تغيير إيجابي في السلوك والعادات المجتمعية، وتبني أنماط تسهم في الحفاظ على حياة صحية، كما تحدث سمو الأمير حول أهمية تأثير هذه البرامج على أفراد المجتمع في جميع أنحاء المملكة، ويأتي هذا في الوقت الذي بات قريباً من تحقيق أحد أهم أهداف رؤية المملكة، والمتمثل في زيادة مستويات ممارسة النشاط البدني بين عموم سكان المملكة إلى 40٪، وأضاف سموه أن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع سيواصل البحث عن وسائل جديدة لإستقطاب شريحة أكبر من المجتمع السعودي للمشاركة في المبادرات الرياضية، والسعي لتنشيط الحوار الوطني حول أهمية الحفاظ على الصحة وممارسة الأنشطة البدنية.

ونيابة عن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، تحدثت المديرة التنفيذية للاتحاد، شيماء بنت صالح الحصيني عن تفاصيل الشراكة، التي تم توقيعها مؤخراً، مع وزارة الشؤون البلدية والقروية، والتي ستسمح للاتحاد بإطلاق سلسلة من الأنشطة في الحدائق العامة في ثلاث من أكبر مدن المملكة. وبموجب مذكرة التفاهم، سيقوم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع بتفعيل الحدائق والأماكن العامة في كل من الرياض، والخبر، وأبها، وذلك من خلال تقديم مجموعة من البرامج الرياضية المتعددة، مثل الجري، والمشي، إضافة إلى تأجير المعدات، وإطلاق الأكاديميات المجتمعية، وتعد هذه المبادرة هي الخطوة الأولى للاتحاد للمضي قدماً للاستفادة من الأماكن العامة. هذا، ومن المقرر إطلاق أولى هذه الأنشطة في الأماكن العامة نهاية العام الجاري.

وخلال الاجتماع، أطلعت الحصيني مجلس الإدارة على سير العمل والتقدم الذي تم انجازه مع العديد من شركاء الاتحاد، من القطاعين العام والخاص على الصعيدين المحلي والدولي، بما في ذلك شركة نايكي الرياضية، ومنظمة الصحة العالمية، وحيث أسهمت هذه الشراكة في تعزيز دور الاتحاد في بطولة ” من الأقوال إلى الأفعال: تحدي الصحة للجميع”.

واستمع مجلس الإدارة إلى مدير إدارة التسويق والتواصل في الاتحاد السعودي للرياضة للجميع أسامة بن صالح النويصر، والذي استعرض إنجازات الاتحاد في مجال التواصل، حيث أوضح النويصر دور قنوات الاتحاد للتواصل الاجتماعي، والتي نمت مؤخراً بشكل كبير، وذلك اعتماداً على مقاييس المشاركة المرتفعة. كما سلط النويصر الضوء على النمو في القنوات الرقمية للاتحاد السعودي، والتي أسهمت في تعزيز المحتوى، والحفاظ على الملاءمة والقيم، وزيادة الوعي، وتعزيز المصداقية.

واختتم سمو الأمير خالد بن الوليد الاجتماع، بتوجيه الشكر  لمجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضة للجميع على دعمه المستمر، واستجابته السريعة، وتقديمه تقييماً تفصيلياً لعمل الاتحاد، لاسيما بعد عودته لإطلاق الفعاليات الرياضية بعد تخفيف القيود المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

مواضيع ذات صلة: الاتحاد السعودي للرياضة للجميع يشارك في ندوة افتراضية نظمتها المنظمة الدولية للرياضة للجميع لتسليط الضوء حول ممارسة الأنشطة الرياضية خلال أزمة فيروس كورونا

مواضيع مقترحة