وزير الرياضة يلقي خطاباً مميزاً عن طلب الترشيح السعودي لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030

ألقى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود، وزير الرياضة، كلمة افتتاحية عن طلب المملكة للترشّح لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 وذلك بصفته رئيس اللجنة المنظمة لترشيح مدينة الرياض لاستضافة الألعاب الآسيوية 2030. وأكد الوزير على أنّه “مشروع طَموح، كما أنّه مشروعٌ مسؤول”، وأضاف سموّه كذلك بأنّ الهدف من هذه الفعالية هو”التميّز وليس الإسراف” على حدّ تعبيره.

ووصف الوزير أوجه التشابه العديدة بين رحلة التحوّل التي تخوضها المملكة على طريق تحقيق رؤية 2030، ورحلة الألعاب الآسيوية لعام 2030. وأكّد على أنه سيتم استخدام التكنولوجيا الحديثة خلال الفعالية من أجل تحسين تجربة الألعاب الآسيوية للجميع وعلى نحوٍ غير مسبوق.

وأضاف الوزير بأنه تم اقتراح خطة مستدامة بيئياً تتضمن عدم وجود مخلفات ضارة بالبيئة، إضافة إلى الاستفادة من المرافق الموجودة، وتطوير بنية تحتية جديدة فقط عند الحاجة إلى ذلك. وقد تم تصميم أماكن إقامة الرياضيين للحدّ من أوقات السفر، وبالتالي زيادة عنصر الراحة لديهم.

وفي خطابه، قال الأمير عبد العزيز، بأنّ التحوّل الذي تمرّ به مدينة الرياض سيكون له دورٌ كبير في دورة الألعاب الآسيوية، حيث تم التخطيط لمرافق رياضية ذات مستوى عالمي، إلى جانب تصميم تجربة رياضية عصرية تشمل فعاليات خارجية ومحطات حيّة مع لمسةٍ من الحداثة والمواقع التاريخية.

كما تحدثت سفيرة المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة وعضو اللجنة الأولمبية الدوليّة، صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر آل سعود، عبر البث المباشر من واشنطن، حيث شاركت مشاعرها حول الفرص المتاحة للمرأة والتي ستوفرها دورة الألعاب الآسيوية 2030.

وعقب البيانين الافتتاحيين، تحدّثت باقةٌ من الشخصيات السعودية البارزة حول طموحات البلاد وتطلّعاتها نحو هذه الفعالية العالمية المتفرّدة.

شاهد الفيديو الكامل:

 

 

مواضيع ذات صلة: ثلاث لحظات فريدة في تاريخ مشاركات السعودية في الأولمبياد

مواضيع مقترحة