سجل في نشرتنا الإلكترونية

حمل تطبيق الرياضة للجميع

الاتحاد السعودي للرياضة للجميع يختتم الحملة الوطنية الرياضية #ابدا_الآن بتفاعل واسع من كافة أفراد المجتمع في المملكة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

شهدت حملة #ابدا_الآن أكثر من 228 ألف تفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي

اختتمت الحملة الوطنية الرياضية #ابدأ_الآن التي شجعت كافة أفراد المجتمع في المملكة على المشاركة في الانشطة البدنية وحفزتهم على تبني نمط حياة صحي بعد ثلاثة أشهر ملهمة.
ودعت حملة “ابدأ الآن” التي تميزت بشموليتها واستهدافها كافة فئات المجتمع جميع الأفراد من مختلف الأعمار الى المضي قدما في مسيرة لياقتهم البدنية، والعمل على تحسين نمط حياتهم وعاداتهم الصحية. حيث حثت الحملة الجميع بدءا من الأطفال وكبار السن، وصولا الى الرياضيين والموظفين الذين يستغرقون معظم أوقاتهم في مكاتبهم على ممارسة الرياضة ليكونوا جزءا من مجتمع أكثر صحة وسعادة في المملكة.
ولاقت الحملة إقبالا كبيرا، واكتسبت تفاعل واسع من كافة أفراد المجتمع في المملكة. فعلى مدى ثلاثة أشهر شهدت حوالي 228.2 ألف تفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي، فيما شهد على أثرها تطبيق الرياضة للجميع للهواتف الذكية ارتفاعا هائلا. حيث بلغ عدد مستخدمين تطبيق “الرياضة للجميع” للهواتف الذكية 20 أضعاف المستخدمين قبل الحملة

وفي هذا الإطار، قال مدير إدارة التسويق والتواصل الأستاذ أسامة النويصر: “تشكل حملة #ابدأ_الآن نجاح هائل للاتحاد السعودي للرياضة للجميع من حيث نجاحها في الوصول إلى كافة أفراد المجتمع في المملكة وساهمت في تطوير استراتيجية الاتحاد نحو التحوّل الرقمي”.
وأوضح النويصر أن “الاتحاد السعودي للرياضة للجميع يهدف الى حث جميع الأفراد على تني نمط حياة صحي وممارسة النشاط البدني والمضي قدما في ذلك، سواء كنت طفل أو كبير في السن”، لافتا الى أن حملة #ابدأ_الآن تميزت بقوة تأثيرها وشموليتها وحثها للجميع على المشاركة في الأنشطة البدنية مهما كانت خبرتهم ومستواهم الرياضي.
وأضاف النويصر: “يسعدنا تجاوب المجتمع في حملة #ابدأ_الآن، ويسرنا رؤية هذا التفاعل مع تطبيق الرياضة للجميع وبرنامج مكافآت الاتحاد، فنحن نعمل جاهدين من أجلكم لبناء مجتمع أكثر صحة وسعادة في المملكة”.

الجدير بالذكر أن تطبيق الرياضة للجميع جزء أساسي من حملة “ابدأ الآن”، إذ سهل التطبيق الذي أطلق عبر منصتي “أندرويد” و”أي أو أس” على المستخدمين اكتشاف مجموعة واسعة من الفعاليات الرياضية، ومنحهم إمكانية تتبع الأهداف الرياضية الخاصة بهم، والمشاركة في التحديات المصممة من قبل الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. ويتيح التطبيق للمستخدمين أيضا إنشاء مجموعات رياضية مجتمعية، وتنظيم الفعاليات الخاصة بهم والعديد غيرها.
كما يتيح لهم مزامنة وربط أجهزة تتبع اللياقة البدنية مثل “أبل واتش”، و”غوغل فيت” و”فيت بيت”، وسامسونغ هلث”، مما يمكنهم من الوصول إلى مجموعة واسعة من الأنشطة في التطبيق.
تم تسليط الضوء على جهود الاتحاد السعودي للرياضة للجميع من قبل مختلف القطاعات الرياضية، ومجموعة واسعة من المؤثرين في المملكة لجهوده في تحفيز المجتمع على تبني نمط حياة أكثر صحة وسعادة. حيث تم تركيز استخدام الاتحاد للتقنية لتشجيع المجتمع وتسهيل ممارسة الرياضة للجميع وذلك في برنامج “سين” الذي يعرض على قناة MBC من تقديم الأستاذ أحمد الشقيري.
كما استعرضت حلقة البرنامج حينها بعض الأنشطة الرياضية التي أطلقها ونظمها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في مختلف أنحاء المملكة، أبرزها رياضتي الهوكي والكريكيت. وأشاد الشقيري بالدور الفعال الذي لعبه تطبيق الرياضة للجميع ومساهمته في تحفيز جميع أفراد المجتمع على المشاركة في الأنشطة البدنية.
علاوة على ما سبق، تم تكريم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في حفل منظمة جوائز الصناعة الرياضية عام 2021 بالميدالية الذهبية نظير لنجاحه في الجمع بين الرياضات الإلكترونية والرياضة البدنية، وذلك من خلال تعاونه مع الاتحاد السعودي للرياضات الالكترونية في مبادرة “تحرك والعب”.
كما حصد الاتحاد السعودي للرياضة للجميع أربع جوائز في حفل تتويج جوائز “ترانسفورم“ لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 2021، حيث حصل على جوائز فضية وجائزة برونزية لهويته البصرية.
الجدير بالذكر، أن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، يعمل بشكل مستمر لاعتماد استراتيجية التعاون وعقد الشراكات مع قطاعات محلية وعالمية متنوعة، سعياً منه إلى ترسيخ ثقافتي الصحة والرياضة المجتمعية في المملكة. حيث تم توقيع مجموعة من مذكرات التفاهم، منها المراكز العربية ومركز الملك عبدالله المالي “كافد” لتعزيز الحياة الصحية. كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”. للتعاون في مجالات تقديم الخدمات التقنية، والأعمال الخيرية، والاستثمار.
يشار إلى أن حملة “ابدأ الآن” عملت بدعم من وزارة الرياضة وبرنامج “جودة الحياة” أحد مستهدفات رؤية 2030، إذ يهدف البرنامج إلى رفع نسبة الأشخاص الذين يمارسون نشاطًا بدنيًا منتظمًا في المملكة إلى 40٪ بحلول عام 2030. يساعد الاتحاد في تحقيق هذا الهدف من خلال تسهيل فرص ممارسة الرياضة وإطلاق حملات تشجع على ممارسة الأنشطة البدنية المختلفة.

اقرأ المزيد