استضافت الفعالية شركاء منظمة الصحة العالمية على الصعيد الدولي بالتزامن مع انطلاق النسخة 73 من أعمال الجمعية السنوية للمنظمة

شارك الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في أول فعالية افتراضية نظمتها منظمة الصحة العالمية تحت عنوان “من الأقوال إلى الأفعال: تحدي توفير الصحة للجميع” إلى جانب العديد من الشركاء على الصعيد الدولي. حيث أقيمت هذه الفعالية عبر شبكة الإنترنت في  16و 17من شهر مايو الجاري. وتضمنت عروضًا لأنشطة بدنية وجلسات توعوية مع مجموعة من الخبراء تناولت عدداً من المواضيع مثل الصحة البدنية والذهنية والتغذية وصحة كبار السن، إضافة إلى عروض مباشرة للطبخ الصحي.

قام الاتحاد السعودي للرياضة للجميع بتخصيص الخطوات التي قام بها المتنافسون يومي 16 و 17 من مايو ضمن بطولة “تحرك والعب” لتكون جزءً من جهود المملكة في دعم فعالية منظمة الصحة العالمية، حيث استطاع المتنافسون ببطولة “تحرك والعب” تنفيذ أكثر من 93,181,262 خطوة في هذين اليومين.

تمثل بطولة “تحرك والعب” المبتكرة والتي أطلقها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية في 30 من أبريل وحتى 31 مايو، ملتقى لتحفيز محبي الالعاب الإلكترونية للمشاركة في ممارسة الأنشطة الرياضية ومواجهة تحدي الخطوات اليومية وتحديات اللياقة البدنية وتسجيل هذه التحديات من خلال تطبيق Move Spring.

يذكر أن فعالية “من الأقوال إلى الأفعال: تحدي توفير الصحة للجميع” قد تم تنظيمها بشكل افتراضي وعلى مراحل، إذ قامت منظمة الصحة العالمية يوم 16 مايو بتنفيذ سلسلة أنشطة من خلال مكاتبها الإقليمية المتواجدة في دلهي والقاهرة وبرازافيل وكوبنهاغن وواشنطن العاصمة. واختتمت هذه الفعالية يوم 17 مايو في مقرها الرئيسي بمدينة جنيف، حيث تزامن هذا اليوم أيضاً مع انطلاق النسخة 73 من أعمال الجمعية السنوية للمنظمة.

. L to R; SFA President Prince Khaled bin Alwaleed and WHO Director -General Dr Tedros Ghebreyesus,
شارك الاتحاد السعودي للرياضة في فعالية “من الأقوال إلى الأفعال” لدى عام ٢٠١٩ في مدينة نيو يورك. من اليمين، رائيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع الأمير خالد بن الوليد و رئيس منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

وعملت هذه الفعالية على توفير الفرص للعديد من الأشخاص من أجل المشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة الافتراضية وبتوقيت محدد مثل اليوغا ودورات التمارين الرياضية للأشخاص من مختلف الفئات العمرية ومختلف مستوى القدرات والتأمّل والمشي في مكان تواجد المشارك بهدف حثّ الجميع على ممارسة الأنشطة البدنية من أجل صحتهم. وذكرت منظمة الصحة العالمية بأن الهدف من هذه الفعالية أيضاً هو تشجيع الجميع على اتباع أنماط الحياة والسلوكيات الصحية بالتزامن مع الترويج لصندوق المنظمة التضامني للاستجابة لجائحة كوفيد-19  والذي تموله منظمة الأمم المتحدة والمؤسسة الخيرية السويسرية.

مواضيع مقترحة