ارتفاع درجات الحرارة لايعني أنك لست قادر على ممارسة الرياضة بأمان

قد لا يكون ممارسة الأنشطة الرياضية في منطقتنا العربية خلال أشهر الصيف أمراً سهلاً، وذلك نظراً لارتفاع درجات الحرارة في منتصف ساعات النهار إلى مستويات خطيرة في أغلب الأحيان. وهو الأمر الذي لا يشجعنا على ممارسة التمارين الرياضية. وبالرغم من ذلك، فإن هذا لا يعني أن ممارسة الأنشطة الرياضية في الخارج يعد أمراً مستحيلاً، حيث يوجد العديد من الخيارات والاحتياطات التي يمكن الاعتماد عليها للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة.

احرص على شرب المزيد من المياه

إن القاعدة الأولى في ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل عام هي شرب كمية كافية من المياه، إلا أن هذه القاعدة تأخد منحنى أكثر أهمية عند ارتفاع درجات الحرارة. وذلك للمحافظة على برودة أجسامنا أثناء ممارسة تمارين رياضية مكثفة.

فإذا كنت ستمارس الرياضة، عليك التأكد من تعويض السوائل التي فقدتها بسبب الجهد المبذول. لاسيما أن العرق قد يلتصق ببشرتك بدلاً من التبخر في الطقس الرطب، مما قد يجعل جسمك أكثر سخونة.

بشكل عام، يوصى بأن يشرب الرجال ما يقرب من 3.7 لتراً المياه يومياً، وأن تشرب السيدات النساء حوالي 2.7 لتراً في اليوم. إذا كنت تود ممارسة تمارين رياضية شاقة لأكثر من ساعة، فكر في شرب مشروب رياضي لتعويض السوائل المفقودة، (لكن لا تجعلها عنصراً أساسياً، لأنه على الرغم من أن هذه المشروبات تعد غنية بالسعرات الحرارية، تم تطويرها للرياضيين وليس من المفترض أن يتم تسويقها).

الملابس تلعب دوراً هاماً

نعم، تلعب نوعية وألوان الملابس دوراً هاماً في التغلب على درجات حرارة الطقس المرتفعة، فالألوان الداكنة تمتص الحرارة والألوان الفاتحة تمتص أقل. ولحسن الحظ، هناك المزيد من خيارات الملابس الرياضية ذات مجموعة أكبر من الألوان والأقمشة للاختيار من بينها.

للحفاظ على برودة الجسم، ستحتاج إلى ملابس مصنعة من أقمشة خفيفة تتناسب مع الرطوبة، فهناك أقمشة تسحب الرطوبة بعيداً عن جلدك، مثل البامبو أو المحتوي على المواد الاصطناعية. هذا يعني أنه على الرغم من أن قميصك قد يبدو رطباً، فإن القماش الذي يلمس جلدك جاف.حاول تجنب القطن، حيث يساهم في التصاق العرق بجلدك، وإذا كان يجب عليك ارتداء القطن، فاختر ملابس فيها شئ من القطن الاصطناعي.

استخدم كريم واقي من الشمس

القاعدة العامة هي تجنب التعرض للشمس بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة مساءً، وذلك لسببين، الأول هو لتجنب ارتفاع درجة الحرارة. والسبب الثاني، هو لعدم التعرض للأشعة فوق البنفسجية (على الرغم من أن الأشعة الفوق البنفسجية تكون مرتفعة حتى في الطقس الغائم أيضاً).

وفي حال رغبتك بممارسة الأنشطة الرياضية في الخارج، تأكد من استخدم كريم واقي من الشمس، لايقل عن معدل 15، على الرغم من أن معدل 30 سيوفر حماية أكثر، حيث يحدد هذا النظام المدة التي من المحتمل أن تكون فيها محمياً من ارتفاع درجات الحرارة. وإذا كنت تتصبب عرقًا،  فستحتاج إلى إعادة استخدامه بشكل متكرر. تذكر أيضاً أن حروق الشمس يمكن أن تزيد من خطر التعرض لمشاكل صحية خطرة.

وإذا كنت معتاداً على ممارسة التمرين في المنزل أو في صالة الألعاب الرياضية، وترغب في ممارسة التمارين في الخارج، عليك أن تقوم بهذه الخطوة على نحو متدرج. حيث يمكن لتغير المفاجئ في درجات الحرارة أن يؤثر على صحتك وإرهاقك بشكل كبير.

ليس من الضروري أن تستغرق تمارينك الرياضية مدة أطول، حيث يمكنك الأكتفاء بــ 10 أو 20 دقيقة فقط، وذلك بحسب قدرتك على التحمل، فالأمر متوقف فقط على انتظامك في التدريبات وليس في عدد الساعات.


حياة صحية” خانة جديدة يتم تحديثها باستمرار نقدمها لكم من الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. ومن أجل #مجتمع_صحي_رياضي ، نشارككم بعض النصائح حول الصحة والنشاط البدني والمزيد

مواضيع مقترحة