سجل في نشرتنا الإلكترونية

حمل تطبيق الرياضة للجميع

اعتبار المكملات الغذائية عامل مساعد على اتباع نمط غذائي أكثر صحة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

تلعب المكملات دوراً حيوياً لتغذية الجسم بالعناصر اللازمة

هل أنت ملتزم بالحفاظ على لياقتك البدنية من خلال تلبية احتياجاتك الغذائية؟ لدينا خباراً سار لك! ففي الوقت الذي نسعى فيه للحصول على معظم احتياجاتنا الغذائية من طعامنا، يمكننا الآن الاستفادة أيضاً من المكملات الغذائية (يمكنك معرفة المزيد من المعلومات حول الاستفادة من الفواكه والخضروات عبر هذا الرابط).

ولكن تذكر دوماً قبل التوجه إلى أقرب صيدلية لديك، بضرورة مراجعة طبيبك بشأن المكملات الغذائية التي قد تحتاجها ومعرفة آثارها في حال كنت تتناول أدوية طبية. ومن المهم أيضاً أن تتذكر أن كلمة “عناصر طبيعية” لا تعني دوماً بأنها العناصر الأفضل على الإطلاق، لذا من الضروري معرفة ماهية العناصر التي تحتاجها.

يجب استشارة طبيبك عن المكملات الغذائية قبل تناولها

الفيتامينات اليومية المتعددة

نظراً لحجم التباين في الاحتياجات الغذائية بين شخص وآخر، فإن احتياجنا لتناول الفيتامينات اليومية تمثل أحد أهم العناصر الغذائية التي نحتاج إليها بشكل دائم. هناك العديد من العلامات التجارية التي تصنع الفيتامينات كأحد عناصر المكملات الغذائية لعدة فئات عمرية محددة.ولمعرفة المزيد عن الفيتامينات، يمكنك إلقاء نظرة على المكملات الغذائية التالية.

الكالسيوم

يعد الكالسيوم عنصراُ هاماً لكبار السن، نظراً لكونهم أكثر عرضةً للإصابة بهشاشة العظام. حيث يتواجد 99٪ من كالسيوم أجسامنا في العظام والأسنان. كما يكمن احتياجنا من الكالسيوم في أهمية بناء عظام قوية والحفاظ عليها ويساعد الكالسيوم قدرة الدم على التجلط وانتظام ضربات القلب ومساعدة الدماغ على التواصل مع الأجزاء الأخرى في الجسم. فإذا لم نحصل على القدر الكافي من الكالسيوم، ستضطر أجسامنا لامتصاص هذا العنصر من عظامنا.

الأحماض الدهنية أوميغا -3

بالإضافة إلى الكالسيوم، الدماغ يعتمد على أحماض أوميغا – 3 الدهنية، وذلك للمساعدة في التخلص من أعراض الاكتئاب والقلق. حيث يساعدنا هذا العنصر على الحفاظ على الشرايين خالية من الترسبات وتحسين صحة العظام والمفاصل والبشرة وإضافة إلى العديد من فوائد أخرى. من الأول، كان الكثير يعتقد أن يمكننا الحصول على هذا العنصر عبر السمك وزيت السمك ولاكن أثبت الدراسات أن نستطيع امتصاص الأوميغا – 3 من عناصر نباتية مثل زيت بذور الكتان والجوز والإدمامي (Edamame).

فيتامين  B12

كان هذا الفيتامين متاحاً عبر العناصر المشتقة من المنتجات الحيوانية، إلا أنه يمكن الحصول عليه عبر العناصر النباتية. حيث تتمثل الوظيفة الأساسية لفيتامين  B12 في الحفاظ على صحة الدم والخلايا العصبية والمساعدة على تكوين الحمض النووي. كما يساعد على تجنب فقر الدم الذي يتسبب في عدم إرسال الأكسجين إلى الجسم مما يجعل الجسم شاحباً وضعيفاً بالإضافة لتسارع في نبضات القلب.

فيتامين D

وأخيراً، يعد نقص فيتامين د أحد أغرب المظاهر الصحية التي تكاد تكون منتشرة في منطقتنا العربية التي تتمتع بمناخ مشمس معظم أيام السنة. حيث تعد أشعة الشمس أحد أهم مصادر فيتامينD، وقد يعزى السبب في عدم التمكن من الحصول على هذا الفيتامين إلى الارتفاع الكبير في درجات الحرارة التي لا تشجع الكثير على الخروج والبقاء في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس. وهناك أيضاً العديد من الأسباب الأخرى التي قد تعوق استفادتنا من الحصول على هذا العنصر الهام وهو الأمر الذي قد يؤدي بنا إلى الإصابة بأمراض ناجمة عن نقص فيتامين D.

ومن الجيد هنا أننا نتمتع بقدر كبير من المعلومات المتاحة والمحدثة، والتي تساعدنا على الاستفادة من المكملات الغذائية التي قد لا تتوفر بقدر كاف في وجباتنا الغذائية اليومية. يمكنك معرفة المزيد من الفوائد الغذائية المتنوعة التي أوضحها العديد من العلماء عبر زيارة هذا الرابط.


حياة صحية” خانة جديدة يتم تحديثها باستمرار نقدمها لكم من الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. ومن أجل #مجتمع_صحي_رياضي ، نشارككم بعض النصائح حول الصحة والنشاط البدني والمزيد

اقرأ المزيد