أخواتي وإخواني الأعزاء،

بعد السلام والتحية الطيبة والدعوات لنا جميعاً بدوام الصحة والعافية؛

إننا فخورون بمدى التجاوب والتفاعل الكبير من جانبكم على جميع منصاتنا الاجتماعية.

ويمكننا اختصار مبادرة #بيتك_ناديك كما يلي:

  • البقاء بالمنزل حفاظاً على سلامتكم، وممارسة الرياضة للحفاظ على نشاطكم وحيويتكم
  • التكاتف معاً وتعزيز نمط حياة صحي ونشط في مجتمعنا السعودي
  • التواصل مع بعضنا البعض لنشر الإيجابية والتفاؤل والنشاط

…وأولاً وقبل كلّ شيء، القيام بواجبنا الوطني تجاه مملكتنا الحبيبة!

فما الذي يستلزمه الواجب الوطني على كل فردٍ منا؟ إنه دعم ومساندة إخوتنا المواطنين في منازلهم في مختلف أرجاء المملكة، فنحن نزداد قوة على قوتنا بتكاتفنا معاً، كما يمكن لكل واحدٍ منا المساهمة بدورٍ إيجابيّ لتخفيف مشاعر الوحدة التي ربما تنتاب البعض في ظل هذه الظروف الطارئة.

وها نحن في الاتحاد السعودي للرياضة للجميع نقوم بدورنا، وهو ما دفعنا للتواصل معكم ليلاً ونهاراً عبر مختلف منصاتنا الإلكترونية. فأنا أقضي يومي في منزلي مثلكم تماماً، حيث أحاول جاهداً أن أنتفع بالوقت وأنفع به من حولي من حيث الأخذ بزمام المبادرة وتقديم يد المساعدة للجميع.

ونصيحتي لكل فردٍ يواجه تحدياً في مجتمعنا الغالي:

التأمل والاسترخاء لمن يشعر بالضغط والإجهاد؛

بعض التمارين الخفيفة لمن يشعر بانخفاض مستويات الطاقة في نفسه وبدنه؛

تبني العادات الغذائية الصحية والواعية لمن يشعر بالإعياء؛

ولا يفوتني أن أذكركم بأننا نمرّ بهذه الظروف سوياً، وسنبقى متكاتفين يداً بيد لخوض هذا التحدي وأي تحدٍ آخر يواجهنا؛ معاً سنحوّل هذه المحنة إلى منحة، ونثبت لأنفسنا بأننا قادرون على تجاوز جميع الصعاب وتحقيق أهدافنا المنشودة بالقليل من الصبر والالتزام تجاه أنفسنا وتجاه مملكتنا الغالية أولاً وأخيراً.

دمتم وأهليكم سالمين،

أخوكم،

خالد بن الوليد

مواضيع مقترحة