سجل في نشرتنا الإلكترونية

حمل تطبيق الرياضة للجميع

التأمل لتعزيز صحة العقل والجسد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

قضاء وقت قصير في التأمل يومياً يساعدك على التخلص من التوتر

بات التأمل، أحد الأشكال القديمة لسمو النفس وصفاء الذهن، أمراً شائعاً على مدار العقدين الماضيين، حيث يعين على صفاء عقلك وسمو حواسك والتعمق في داخلك والتركيز على الجانب الإيجابي.

ويسهم التأمل في الحد من التوتر والقلق الناجم عن الضغط النفسي، فالسيطرة على المشاعر السلبية تقلل الأمراض التي قد تؤدي إلى ضعف المناعة التي يسببها التوتر وغيرها من الحالات المرضية التي يمكن تجنبها بالتأمل.

دعونا الآن نكتشف أسس جلسات التأمل:

 السيطرة على المزاج

تحتاج أولاً إلى مكان هادئ، حيث يمكنك الجلوس دون انقطاع لفترة زمنية، ويجب أن تكون المساحة التي خصصتها لنفسك مريحة، ودون أية مشتتات. فبمجرد أن تعتاد على ممارسة التأمل، ستتمكن من الانفصال عن البيئة المحيطة بك تدريجياً.

وقد يفضل بعض الناس التأمل في الضوضاء البيضاء، وهي عبارة عن مزيج من الأصوات بترددات مختلفة تستطيع الأذن سماعها والتعرف عليها، فيما يفضل البعض الآخر الاكتفاء بسماع الاصوات المحيطة، وآخرون يفضلون أن تكون جلسة التأمل على وقع موسيقى هادئة.

وضع برنامج

بمجرد اختيارك للأصوات التي تناسبك، ستحتاج إلى وضع جدول للتأمل، حيث يفضل الكثير من الناس التأمل في أوقات الصباح الباكر للحصول على دفعة من النشاط وصفاء الروح قبل استئناف يومهم المليء بالتوتر، بينما يفضل البعض الآخر القيام بجلسة تأمل ليلية للاسترخاء والتمتع بنوم عميق خال من القلق.

إبدأ بتجربة التأمل لمدة 10 دقائق خلال الصباح أو المساء، ثم حدد الفترة التي تلائمك. هل شعرت بالنشاط في جلستك الصباحية؟ أم أنها كانت مرهقة للغاية قبل بدء عملك؟ هل كانت جلسة ما قبل النوم ملائمة لتخفيف التوتر والضغط؟ أم أنها أسهمت في اعطائك نشاطا ودفعة من الطاقة التي قطعت عليك نومك؟ بمجرد تحديد الوقت الذي تجده ملائماً لك، باشر بجلسة مدتها 10 دقائق لمرة واحدة أو مرتين في الأسبوع.

تحديد الأهداف

لمن استطاع القيام بجلسة تأمل لمدة 10 دقائق، يمكن الانتقال الآن إلى مرحلة تحديد الأهداف الذهنية. فهل يمكنك تحويل تلك الجلسة التي تستغرق 10 دقائق إلى عادة يومية لك؟

يرى الكثير من الناس بأن التأمل له تأثير قوي على مدى سعادتهم، إذ يساعدهم على التأمل بالسيطرة على التوتر الذي يواجهونه يومياً، ويمنحهم القدرة على التعامل مع تحديات الحياة. ومن هنا، فنحن ندعوك أن تجرب التأمل لعدة مرات أسبوعياً، وأن تجعله جزءاً أساسياً من روتينك اليومي.


حياة صحية” خانة جديدة يتم تحديثها باستمرار نقدمها لكم من الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. ومن أجل #مجتمع_صحي_رياضي ، نشارككم بعض النصائح حول الصحة والنشاط البدني والمزيد

اقرأ المزيد