سجل في نشرتنا الإلكترونية

حمل تطبيق الرياضة للجميع

عدد قياسي من النساء يشاركن في تحدي اللياقة البدنية في مبادرة “معا نتحرك” المدعوم بمنصة إلكترونية لتعزيز المنافسة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

تم دعم المبادرة عبر منصة رقمية ساعدت جميع المشاركين على تتبع تقدمهم وتحميل ومراجعة أنشطتهم والتفاعل مع المشاركين الآخري

شاركت أكثر من 1000 سيدة من جميع أنحاء المملكة في النسخة الرابعة من مبادرة “معا نتحرك” التي أطلقها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، حيث يعتبر رقم قياسي لمشاركة السيدات منذ انطلاق سلسلة تحديات اللياقة البدنية في يوليو العام الماضي.

ولقد شهدت الفعالية التي انطلقت في 14 يناير واستمرت حتى 23 يناير، مشاركة متسابقين في تحدي الجري أو المشي نصف مارثون لمسافة 21.1 كم بينهم 1096 سيدة على مستوى المملكة، ومشاركة أطفال لمسافة 10 كيلومترات.

وسجل 2927 فرد في تحدي الأيام العشر من 58 جنسية مختلفة، بالإضافة إلى 35 مجموعة رياضية مجتمعية. وأكمل أكثر من 1500 فرد المسافة المطلوبة، وسيحصل كل منهم على ميدالية احتفالاً بإنجازه.

ولطالما كان تشجيع السيدات على ممارسة الرياضة والمشاركة في الأنشطة الرياضية محور اهتمام الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، مواكبة لتطلعات برنامج جودة الحياة أحد أهم مستهدفات رؤية المملكة 2030، بالإضافة الى التزامه بزيادة مستويات النشاط البدني ورفع نسبة المشاركة الرياضية الاسبوعية بين السكان من 13٪ في عام 2015 إلى 40٪ بحلول عام 2030.

ودليلاً لاهتمامه بتعزيز مشاركة المرأة في الأنشطة الرياضية، أطلق الاتحاد السعودي للرياضة للجميع العام الماضي مبادرات عدة، وكان أبرزها دوري كرة القدم المجتمعي للسيدات، ومهرجان اللياقة للسيدات الافتراضي، كما تم تشكيل الفريق الأخضر لكرة القدم في فعالية كأس العالم للأهداف العالمية، وعين العديد من السيدات كسفيرات رسميات للاتحاد.

والجدير بالذكر أن المملكة قطعت خطوات كبيرة في مشاركة السيدات في الأنشطة الرياضية في السنوات الأخيرة، إذ زادت مشاركتها بنسبة 150% بين عامي 2015 و2020، وفق إحصائيات وزارة الرياضة.

أيضاً، لعبت سلسلة مبادرة “معا نتحرك” دورًا رئيسيًا في مهام اتحاد الرياضة للجميع في تعزيز الرفاهية الصحية والتشجيع لتبني نمط حياة أكثر صحة ونشاطا لدى جميع أفراد المجتمع في المملكة.

وكانت قد أقيمت النسخة الأولى لمبادرة “معاً نتحرك” في شهر يوليو الماضي، بمشاركة أكثر من 2600 فرد في ماراثون كامل أو نصف ماراثون على مدار 10 أيام، حيث قطع المشاركون مسافات تصل مجموعها إلى 44850 كم. فيما أقيمت النسخة الثانية بين 13 سبتمبر و 13 أكتوبر الماضي، بالشراكة مع شركة “نايكي” الرياضية، حيث انضم المشاركون في 4 تحديات على مدى أربعة أسابيع متتالية، قاطعين مسافات 15 كم، و 20 كم، و 25 كم، وأخيراً 30 كم، ليصل مجموع تلك المسافات إلى 90 كم بمناسبة اليوم الوطني السعودي التسعين.

وتأتي انطلاقة النسخة الرابعة من سلسلة “معاً نتحرك” بعد نجاح النسخة الثالثة، التي انطلقت بالتزامن مع اليوم العالمي لمرض السكري في الرابع من شهر نوفمبر الماضي حتى الرابع عشر من الشهر ذاته، وذلك بالتعاون مع كل من شركة نوفو نورديسك، والسفارة الدنماركية في المملكة، حيث شارك في تلك النسخة أكثر من 1200 متسابق ومتسابقة في تحدي المشي والجري لمسافة 21.1 كم، إضافة إلى تحدي الأطفال الذي خصص لمسافة 14 كم.

ولقيت النسخة الرابعة والأخيرة من سلسلة مبادرة “معًا نتحرك”  نجاح كبير، لاسيما مع إضافة منصة “نتائج السباق” Race Result  عبر الانترنت التي ساهمت في تعزيز تجربة المتنافسين، إذ أنها أتاحت لهم تحميل بياناتهم ومراجعة أنشطتهم، وعرض النتائج والتفاعل مع المنظمين والمشاركين الآخرين.

كما أتاحت المنصة لكل مستخدم عرض المسافة التي قطعها والمسافة المتبقية له، وسمحت بعرض قوائم المتصدرين للفئات المختلفة، ووظيفة البحث عن النتائج، وملف السباق الشخصي لكل مشارك، بالإضافة إلى احتوائها بيانات ومعلومات عن الفعالية وتفاصيل التسجيل.

ولقد ساهمت المنصة في تحفيز وتعزيز روح المنافسة في التحدي، مما ساهم في دفع الأفراد إلى المشاركة وتشجيعهم على تحقيق أهدافهم، وذلك من خلال إتاحتها للمستخدمين القدرة على الاتصال والتعليق ومشاركة الأنشطة بين بعضهم البعض.

وإلى جانب مبادرة “معا نتحرك” أطلق الاتحاد السعودي للرياضة للجميع مبادرات عدة للتشجيع على تبنى نمط حياة نشط، كمبادرة “تحرك والعب”، التي تم إطلاقها في أبريل الماضي، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية. ولغاية اليوم قطع أكثر من 151000 فرد 10 مليارات خطوة، من خلال سلسلة من التحديات سواء عبر الإنترنت، أو غيرها.

وعلى الرغم من الأوضاع الراهنة، استمر الاتحاد السعودي للرياضة للجميع على تحفيز ودعم الأفراد في جميع أنحاء المملكة للحفاظ على لياقتهم البدنية وصحتهم في هذه المرحلة الصعبة، وذلك من خلال تعزيزه المتواصل للمبادرات الافتراضية.

وفي إطار تعزيزه للمبادرات الافتراضية، تقدم بوابة “حياة صحية” على موقع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع نصائح وإرشادات عدة، بالإضافة إلى تدريبات عبر الانترنت. وحصدت الحملة التوعوية #بيتك_ناديك، التي أطلقها الاتحاد منتصف شهر مارس الماضي، تفاعلاً واسعاً من قبل الجمهور بوصول عدد المشاركين فيها إلى أكثر من 3.8 مليون مشارك.

ولقد حصلت حملة #بيتك_ناديك على الجائزة الذهبية من فئة أفضل حملة رياضية في المملكة لعام 2020 خلال حفل التكريم السنوي لجميعة الشرق الاوسط للعلاقات العامة MEPRA ، كما حصلت مبادرة #حركتك_صدقتك على الجائزة الفضية من فئة أفضل نشاط رياضي وأفضل حملة ترفيهية في المملكة، وذلك نظير نجاح اتحاد الرياضة للجميع في إطلاق حملات صحية فعالة تهدف للحفاظ على صحة المجتمع في الأوضاع الراهنة.

كذلك، لعب تطبيق “الرياضة للجميع” دورًا مهمًا في تشجيع العادات الصحية، مما يمنح المستخدمين سهولة الوصول إلى تحديات الاتحاد، ويمنحهم نقاطًا من خلال برنامج المكافآت، والذي يساعد المستخدمين على الفوز بجوائز ومكافآت متعددة.

اقرأ المزيد