سجل في نشرتنا الإلكترونية

حمل تطبيق الرياضة للجميع

4 فوائد لاتباع نظام حياة صحية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

إضافة للمنافع الجسدية لممارسة الرياضة.. يتميز الأشخاص النشطون رياضياً بصفاء ذهني

دائماً ما نسمع عبارات تحثنا على اتباع أسلوب حياة صحي أو ضرورة ممارسة الرياضة، وذلك بالرغم من أن لدينا وعي كاف حول أهمية الرياضة وفوائدها.

إليك بعض الفوائد لاتباع نظام حياة نشطة:

  1. حالة مزاجية أفضل:

إن ممارسة الانشطة الرياضية تجعلك في حالة مزاجية أفضل. فحينما تمارس الرياضة، يفرز دماغك مادة تسمى “أيندورفين” والتي تتفاعل مع مستقبلات في الدماغ، مما يؤدي للتخفيف من شعورنا بالألم، وبالتالي الدخول في حالة من النشاط.

الأهم من ذلك أن النشاط البدني يساعد على الحد من الاكتئاب. فبحسب ما توصل له مركز JAMA للطب النفسي، فإن 10 دقائق من التمرين الشاق تحمي الأشخاص من الإصابة بالاكتئاب. ومن منظور آخر، فإن إنهاء التمرين، مهما كان بسيطاً، يمكن أن يعزز الثقة بالنفس، ومستوى الشعور بالإنجاز.

  1. تحسين مستوى أداء وظائف الدماغ:

تحتاج أدمغتنا إلى إمدادات مستمرة من الأكسجين للعمل و توجيه تدفق الدم في الجسم. فعندما تتمرن، تزداد معدلات نبضات القلب، وبالتالي سيُضخ المزيد من الأكسجين في الدماغ، فكلما حصل الدماغ على أكسجين بشكل أفضل، كلما كان مستوى أدائه أفضل، فقد وجد باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية أن التمارين الهوائية المنتظمة تزيد من حجم جزء معين من الدماغ، وهو الجزء الذي يتحكم في الذاكرة اللفظية والتعليمية.

  1.  نوم أعمق

إذا كنت تعاني من الأرق وصعوبات النوم، فإن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعدك على النوم بشكل أسرع وأفضل. فبناءً على دراسات المختصين، يمكن لممارسة التمارين لمدة 10 دقائق يومياً أن تعزز جودة نومك بشكل كبير (راجع مقالة خمس طرق يمكنك من خلالها تحسين نومك). وللتوضيح، يمكن أن نقول أن تأثير النشاط البدني على النوم عائد لسببين: الأول هو أن الطاقة التي يستهلكها جسمك في التمرين تقوم بتحفيز عملية التعافي أثناء النوم. ثانياً، عندما نتمرن فإن حرارة الجسم تزداد، ويعتقد الباحثون أن هذا يساعد على انخفاضها أثناء النوم، مما يحسن بدوره جودة النوم.

  1. انخفاض معدل التأثر بالعديد من الحالات المَرَضية:

قد يكون الجانب الصحي هو الأكثر أهمية حينما يتعلق الأمر بالنشاط الجسدي. فيمكننا جميعاً الاستفادة من الأنشطة الرياضية، سواء كنت تعاني من حالة مرضية معينة تستدعي الرعاية الطبية أو لديك تاريخ أمراض وراثية عائلية. وبحسب مايو كلينيك، يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة في حماية الأشخاص من عدد من الحالات الطبية كالسكتات الدماغية، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وارتفاع ضغط الدم، والسكري من النوع الثاني، والاكتئاب، والقلق، والعديد من أنواع السرطان، والتهاب المفاصل، كما وجدت الأبحاث أنه بغض النظر عن الوزن، فإن النشاط الجسدي يعزز الكوليسترول النافع ويخفض الكوليسترول الضار.

إن التمرين الرياضي، مهما كان بسيطاً، يمكن أن يكون حلاً للعديد من المشاكل الصحية التي نواجهها حالياً أو في المستقبل. لذلك، استثمر في صحتك وسعادتك. وكن نشطاً من أجل جودة حياة أفضل!


حياة صحية” خانة جديدة يتم تحديثها باستمرار نقدمها لكم من الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. ومن أجل #مجتمع_صحي_رياضي ، نشارككم بعض النصائح حول الصحة والنشاط البدني والمزيد

اقرأ المزيد